تعديل

الأحد، 29 مايو، 2016

تطوارت إضراب عمال تازيازت ( تفاصيل خاصة )

قال المندوب العمالي سيداتي ول ألمين أن شركة تازيازت لا ترغب في إيجاد أي صيغة توافقية للجلوس على طاولة الحوار مع العمال المضربين .
وأكد ول ألمين في اتصال هاتفي مع " مدونة التاسفره" أن الإجراءات الإستفزازية الأخيرة التي انتهجتها شركة تازيات تؤكد رغبة الشركة في تأزيم الوضع وعدم التجاوب مع مطالب العمال وذلك من خلال وضع شروط تعجيزية من طرف إدارة الشركة على العمال ..
وأضاف المندوب أن الإدارة أبلغت حاكم إنشيري وقائد فرقة الدرك ومفتش الشغل الجهوي أنها " لن تدخل في أي حوار مع العمال ما لم يخرج آخر عامل من الحي السكني TTV " ..
وهو ما رد عليه مناديب العمال بالقول بأنهم مستعدون للخروج في حالة واحدة ، "أن يخرج معهم جميع عمال ( التاشرونا) والعمال الأجانب ، ولا يبقى في الشركة سوى المدير ونائبه والحاكم ومفتش الشغل ، ويتم ذلك من خلال توقيع اتفاق مكتوب وضمانة من الدولة ، حينها سيخرجون ويرابطون خارج السياج لمواصلة إضرابهم حتى تتحقق مطالبهم العادلة والمشروعة " .
من جانب آخر بدأت إدارة الشركة في انتهاج سياسة التضييق على العمال ، بدءاً بحرمان الكوادرالموريتانيين من خدمات المطعم ، حيث كانوا يتناولوا وجباتهم مع كوادر الشركة من الأجانب .
وانتهاء بقطع الكهرباء والإنترنت لعدة ساعات عن الحي السكني للعمال ، بالإضافة للتشويش على مكالماتهم الهاتفية ، وهو ما اعتبره العمال "استفزازاً صارخاً من الشركة تبحث من خلاله عن خلق ردة فعل من المُضربين و جرهم للعنف " .

كما أفادت مصادر أخرى بأن الشركة كلفت خمسة خبراء أجانب بتشغيل جزء من المصنع المتوقف منذ بداية الإضراب ، قبل أن يتدخل مناديب العمال الذين ابلغوا مفتش الشغل بهذا الخرق السافر للقانون ، مما اضطره للتدخل بشكل فوري لتوقيف عملية التشغيل الجزئي للمصنع .
ـــــ 

0 التعليقات:

إرسال تعليق