تعديل

الجمعة، 28 يوليو، 2017

الشرطة تتدخل بالقوة لفض تظاهرة شبابية مناهضة للتعديلات الدستورية (صور / فيديو)


أقدمت آلة النظام العسكري القمعية على استخدام القوة المفرطة ضد الشباب الموريتاني المنخرط في الجبهة الشبابية لفرض التغيير ومناصريهم في الوقفة التي قررتها الجبهة مساء الخميس 27 يوليو 2017 في كرفور مدريد.
فقد اعتدت الشرطة بالضرب على الرؤوس والأعضاء في قمع أهوج أرعن يعبر عن تسلط النظام مما نجم عنه إصابات بالغة في صفوف العشرات من نشطاء الجبهة ومناصريهم.

وتم اعتقال أكثر من عشرة من المناضلين تم اقتيادهم إلى مفوضيات الشرطة، وبعضهم تم اقتياده إلى جهات مجهولة.
كل هذا القمع الوحشي ووجهت به الجبهة لأنها عبرت عن نبض الشعب الموريتاني الرافض للتعديلات اللادستورية والغبية التي ترسم ملامح التشتت والتفرق التي يحلو للنظام إدخال موريتانيا في دوامتها.
إن الجبهة الشبابية لفرض التغيير:
ـ تحيي مناضليها على التعبير السلمي الذي قاموا به، وتشيد بروح التضحية والصمود في وجه طاحونة القمع والتسلط.
ـ تفرض إطلاق سراح نشطائها المعتقلين.
ـ تعد بالمزيد من التصعيد ومواجهة النظام القمعي المستهتر بإرادة شعبنا، فما هذه سوى البداية.
ـ تشد على أيدي كل الوطنيين الغيورين على مستقبل البلاد، والساعين إلى تغيير جذري.

الجبهة الشبابية لفرض التغيير



















2 التعليقات:

إرسال تعليق