تعديل

الخميس، 2 فبراير 2017

وكيل الجمهورية ومفوض شرطة يتمالآن مع عنصر من "بازيب" لاعتقال طبيب ، ومريض على أسرة الإسعاف (التفاصيل)

في حدود الساعة الرابعة من مساء الأمس وصلت سيارة يقودها عنصر من الأمن الرئاسي لعيادة "الشفاء الخصوصية" من أجل خدمة المريض "احمد ولد عبد العزيز" الذي يخضع للعلاج هناك .

عند وصول السيارة توقفت في ركن جانبي يحجزه شاب اسمه " احمد ولد محم ول يرگ يمتهن مهنة غسيل السيارات في تلك المنطقة ..
تقدم عنصر الأمن الرئاسي بسيارته ليركنها هناك فطلب منه الشاب أن يذهب بها للمنطقة المجاورة حيث أن المربع مخصص للسيارات التي سيتم غسيلها .
الشاب الذي تعرض لاعتداء همجي
أصر الرجل على ركن سيارته في المنطقة الخاصة ونزل ليوجه شتائمه للشاب ووجه له ضربات وكدمات موجعة ، ولم يكتفِ بذلك فقط ، بل اتصل بمفوض الشرطة فأرسل إليه شرطيين وصلا في غضون دقائق فانهالا على الشاب من جديد بالضرب العنيف حتى طرحاه صريعا فاقد الوعي ..
تدخل بعض الحضور فحملاه بين الشرطة وأدخلاه إلى العيادة الخصوصية ، ليتولى إسعافه الطبيب عبد الرحيم ولد الطلبة الملقب "الخميني" .
بعد عشر دقائق وصلت الأوامر إلى الشرطة بأن يحملا الشاب إليه ، فرفض الطبيب الخميني أن يتركهم يذهبوا به قبل نهاية الإسعاف ، أو التوقيع على تحمل مسؤوليتهم اتجاه الشاب ..
الدكتور الخميني ولد الطلبة
رفض الشرطيان التوقيع ، فبعث إليهم المفوض بسيارة من الشرطة  وأمرٍ من وكيل الجمهورية بالقبض على الشاب الذي لا يزال قيد الاسعاف وإحضار الطبيب الخميني معه ..
وبالفعل استخدمت الشرطة العنف وحملت معها الشاب والطبيب وتم اعتقالهما في مفوضية الشرطة ليطق سراحهما لاحقا في ساعات متأخرة من ليل البارحة .
اللافت في الأمر التعتيم الذي اكتنف هذه القضية الخطيرة والظلم الإجرامي الذي تعرض له شاب بسيط يمتهن مهنة تحت الشمس يسد منها رمقه ، ومدى تجبر وطغيان عناصر الأمن الرئاسي وانحياز وكيل الجمهوري ومفوض الشرطة وتمالؤهم مع "بازيب" ضد مواطن فقير مظلوم ..

طبعا لا يفوتني أن أوجه التحية للدكتور الخميني الذي كان موقفه نبيلا ومُشرفاً حيال القضية