تعديل

الخميس، 16 يونيو 2016

تجدد الإحتجاجات أمام الرئاسة للتنديد بإغلاق التحقيق في قضية زيني (صور + فيديو )

تجددت الاحتجاجات صباح اليوم أمام بوابة القصر الرئاسي للتنديد بما أسماهُ المحتجون انحياز القضاء في قضية الشاب زيني الذي وجد قتيلا منذ أزيد من اسبوع في العاصمة نواكشوط .


أهالي القتيل أكدوا في تظاهرتهم اليوم الخميس مُضيهم قُدماُ من أجل إرغام النيابة على إعادة التحقيق بطريقة شفافة ونزيهة .


وقد تخللت التظاهرات خطابات حماسية انتقدت العدالة بشدة ووصفت القضاة ووكلاء الجمهورية بـ "المرتشين" و "المأجورين" .


كما صدحت حناجرهم بشعارات من قبيل :



" يا وكيل فيق فيق ....... ذ ماهُ كيفْ التحقيق "

" يا وكيل عار عارْ ...... زيني بعتو بالمليار "




















الأربعاء، 15 يونيو 2016

قصيدة بعنوان : نيرونُ يزعمُ أنا سننسى

نعيــشُ بأرضٍ كأنا ذبـــابْ
نُساسُ بشرعٍ وقانونِ غابْ

وذالحاكمُ المستبــدُ يسيــئ
بقولٍ يُحاكي نعيقٓ الغرابْ

يُبددُ فينا الأماني بفجـــرٍ
سيشرق بالحب بعد السراب

ثلاثُ عقــــودٍ تزيــدُ ثمــانٍ
سنيــنٓ من القهـــرِ والاستلاب

سئمنا عبادة غــولٍ قبيــــحٍ
يُرتلُ لحــــنٓ الفنا والخراب

سئمنا سُعاةٓ البريدِ وشاة
سئمنا الخطيبٓ سئمنا الخِطابْ

سئمنا لواءً ، عقيداً، عريفاً
بياناً يُــذاعُ ، سئمنا انقــلابْ

نريد حيــــاةً بمعنى الحياة
نريدُ ارتقاءٓ الذُرى والصَعاب

فيا شعبيّٓ المستنير تأهبْ
لدربِ الكفاحِ بدونِ ارتيابْ

تقــــدمْ تقدم بكــلِ إبـــــاءٍ
لتزهو الكتائبُ خلف الكتابْ

فنيرونُ يزعمُ أنا سننسى
وقد أحرق السُفْنٓ دونٓ الإيابْ

يمينــــاً لســوف نلاحقــــه
وسوف نُطاردهُ في الشِعابْ

فرغم الجراحِ ورغم المآسي
ورغم التشتّتِ رغــــم الغيابْ

سننهضُ من قاعِ وادٍ سحيق
لنرقصٓ فوق السما والسحابْ

ونلعن كــل عميــلٍ خــــؤونٍ
إذا ما دُعــيِ لبلاطٍ أجـــابْ
--------------


تسقط دولة العصابة

الدولة ليست كيانا مُقدساً لذاته، بل مجرد عقد اجتماعي يمكن التخلص منه في لحظة ما عندما يكون دورُه مُقتصراً على حماية السلطة وأبنائها على حساب غالبية الشعب ..
فعندما تتركز الثروة في يدِ ثلة قليلة ممن تربطهم صلات اجتماعية وتقليدية برأس النظام ، وتكون غالبية المسحوقين تعيش تحت خط الفقر فإن السؤال عن جدوائية هذا العقد الإجتماعي يعيد طرح نفسه بشكل مُلح ..
وعندما يكون القانون مُسَخّراً لحماية نفس الثلة الضيقة المُتنفِذة في حين نراهُ سيفاً مُسلطاً على رقاب الفقراء والمُهمشين فإن احترامنا لهذا القانون وللجهاز القضائي بشكل عام يكون مثار جدل ..
هي إذن دعوة لعصيان القوانين ، والكفر بالعدالة ، والإلحاد بالدولة ..
لأننا باحترامنا أو اعترافنا بهذه المنظومة نُساهم في موتنا البطيئ ، ونكرسُ انتهاك حقوقنا ، ونهب ثرواتنا بآلية غير مُنصفة ، و نباركها من حيث لا نشعر ..


الاثنين، 13 يونيو 2016

أهالي "زيني" يحتجون أمام الرئاسة ويتهمون القضاء بالتواطؤ مع مرتكبي الجريمة (صور + فيديو)

نظم أهالي الشاب زيني ولد الخليفة صباح اليوم تظاهرة احتجاجية حاشدة أمام بوابة القصر الرئاسي تنديداً بما اعتبروه توطأ الدولة مع الجناة في الحادثة البشعة التي هزت الرأي العام الوطني .


وقد استنكر ذوي الضحية إغلاق القضاء لملف التحقيق وما واكب ذلك من طمسٍ لمسرح الجريمة ، وتزييف للتقرير الطبي الذي اعتمدتهُ العدالة من قبل طبيب لا يتمتع بالأهلية الكافية ولا الخبرة اللازمة ولا الأمانه الطبية المطلوبة .
والدة المتوفي قالت في حديثها أنها " لن تتنازل عن حقها في معرفة الجناة الذين قتلوا ابنها ، ومقاضاتهم ، وملاحقة كل من تورط في مقتله من قريب أو بعيد " .

                            والدة زيني تطالب بمقاضاة الجناة 

المتظاهرون رددوا خلال احتجاجهم شعارات من قبيل :

نريد العدالة ... نريد القانون .. نريد الحقيقة ..نريد إعادة فتح تحقيق نزيه وشفاف "

الحضور الشبابي والنسوي اللافت بدت عليه ملامح الحزن ، واتهموا جهات عليا في الدولة بممارسة الضغط والنفوذ من أجل حماية أشخاص يُشتبهُ في تورطهم بهذه الحادثة .

كما أكد المتظاهرون بأنهم " لن يتنازلون عن حقهم ابنهم المقتول ، وأنه إذا لم تكن الخيار القانوني متاحاً ، فيسضطرون إلى خياراتٍ أخرى تتحمل السلطات عواقبها " .