تعديل

الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

إنشيري : مواطنون يحتلون الطريق الرسمي ويمنعون مرور الشاحنات احتجاجا على شركات مقالع الحجارة

خرج العشرات من ساكنة انشيري صباح اليوم في تظاهرة احتجاجية غاضبة تنديدا بما اعتبروه " بطشا ممنهجا في وديانهم وأراضيهم من طرف شركات التعدين وشركات مقالع الحجارة العاملة في الشمال ".
وقد قطع المحتجون الطريق الرابط بين نواكشوط وأكجوجت عند الكلم 145 في حاضرة برجيمات التابعة لبلدية بنشاب .
وخلال النشاط أكد المنظمون أنهم سيتجهون لموجة جديدة من التصعيد غير المسبوق حتى يتم تحقيق جميع مطالبهم والتي تتصدرها في الوقت الراهن توقيف كافة الشركات التي تعمل في منطقة "المستعرظ" و"لمسيحه" والتي تضررت منها الساكنة بشكل واضح وجلي .
الشيخ ولد كمال أحد شيوخ المنطقة الذين آزروا الشباب المحتجين قال أثناء التظاهرة بأن "شركات مقالع الحجارة دمرت البئة وأفسدت مجاري السيول التي كانت تزود كافة الآبار بالمياه الشروب طيلة العام، وهو ما انعكس بشكل سلبي على السكان منذ أن باشرت هذه الشركات أعمالها التخريبية التي نجمت عنها أزمة عطش حادة بسبب ندرة المياه وطمس الآبار من طرف الجرافات ".
قوات من الدرك تدخلت بالقوة محاولة فض التظاهرة السلمية وفتح الطريق باستخدام العنف لكنها لم تفلح في ذلك نتيجة للصمود الميداني الذي فرضه الشباب والنساء لمدة خمس ساعات ، مما اضطر حاكم بنشاب إلى الحضور إلى مكان التظاهرة والدخول في مشادات كلامية قوية مع السكان المستائين من مماطلة السلطات الادارية ونكثها لعهودها والتزاماتها مع اللجنة المكلفة بالمفاوضات مع الادارة وشركات مقالع الحجارة .

وتجدر الاشارة إلى أن النشاط منظم من طرف "خيمة الاعتصام" الموجودة بمنطقة المستعرظ في عمق انشيري والتي يصمم المعتصمون فيها أنهم لن يخرجوا منها ما لم ترحل شركات مقالع الحجارة وتعوض كافة الأضرار والخسائر التي لحقت بالبئة والانسان .













0 التعليقات:

إرسال تعليق