تعديل

الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

تجمع ميثاق اركيز للتنمية يطالب باقالة وزير الاقتصاد (بيان)

يعتبر مشروع استصلاح بحيرة اركيز مشروع المقاطعة الحلم الذي تعلق عليه كل الآمال في انتشال مجتمع اركيز البائس من براثين الفقر المدقع وشظف العيش وقسوة الحياة ..
فمنذ أكثر من عقود من الزمن والأنظمة تتعاقب وكأن الإنسان في هذا المنكب من الأرض لا يعنيها من قريب أو بعيد.

هذا المشروع الذي تمت دراسته بشكل مفصل من طرف الشريك التنموي الدائم للوطن البنك الإسلامي للتنمية وقدرت تكلفته النهائية بأكثر من 3 مليارت أوقية لاستصلاح مساحة تقدر بـ 4600 هكتار ستبقى رهان المقاطعة علي مستقبل مشرق في القريب العاجل والضامن الوحيد لتحول المجتمع نحو تنمية مستدامة تقضي على الفقر والأمية ومخلفات الرق اللآمتناهية في المقاطعة .
اليوم وبعد أن تأكد لنا نبأ رفض الحكومة الموريتانية لتمويل استصلاح بحيرة اركيز المقدم من طرف البنك الإسلامي للتنمية بتعليل أنها ليست من ضمن أولوياتها التنموية ، في احتقار واضح وامتهان لكرامة أبناء اركيز وسكان اركيز .

إننا في " تجمع ميثاق اركيز للتنمية " وإذ نتفرج اليوم على هذا التجاهل الرسمي لمصالح مقاطعتنا ، لنؤكد للرأي العام ما يلي : 

1 – باسم جميع سكان المقاطعة نعرب عن كامل شكرنا وامتناننا للبنك الإسلامي للتنمية الذي سخر جهوده وأرسل بعثاته وأعرب عن جاهزية تمويله السخي لمشروع الاستصلاح 

2- نؤكد للحكومة الماضية والحالية والمستقبلية أن بحيرة اركيز سيتم استصلاحها ، ولن نسمح بأن تكون مثل مشروع إعمار الشقيقة بتلميت الذي تم إيقافه وعرقلته لظروف وأسباب غير مفهومة ..!

3- النضال السلمي هو سبيلنا الوحيد لانتزاع الحقوق، والأيام القادمة ستشهد تصعيداً نوعيا حتى تتراجع الحكومة عن قرارها السياسي الجائر والإجرامي بحق ساكنة اركيز  .

4 ـ نطالب النظام بإقالة وزير الاقتصاد سيدي ولد التاه المسؤول الأول والمتورط المباشر بعرقلة التمويل

5- نستنكر صمت نواب اركيز ومنتخبيه ، وتمالئهم مع من جوعوا اركيز وظلموا ساكنته وحرموه من حقوقه المشروعة . 
في الموسم الآتي سيأكل آدم ..... تفاحتين وذنبه لن يغفرا
وسيعبر الطوفان من أوطاننا ... من يقنع الطوفان ألا يعبرا
وسيسقط المعنى على أنقاضنا ... حتى الأمام سيستدير إلى الورا

ــــــــــ

تجمع ميثاق اركيز للتنمية

Rkizrim@gmail.com

الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

ليلة عند أمن الطرق (شرطة مسغارو): اعتداءات جسدية، وعمليات نشل ، واختطاف، وسرقات، وزبونية

كانت الساعة تشير لحدود التاسعة مساء ..
تجمع كبير من المارة وأصحاب السيارات وسط كرفور مدريد يتجمهرون حول  سيارة من نوع كارينا يقودها شاب ثلاثيني ممزق الثياب وبجانبه شقيقته الكبرى ..وفي المقاعد الخلفية ثلاث أفراد من أمن الطرق ..
على آثار الشاب تبدو ضربات وكدمات قوية تصدق الرواية التي يرويها أزيد من مائة شاهد عيان ، مفادها أن الشاب تعرض لاعتداء همجي من طرف أفراد مسغارو ..
انطلقت السيارة إلى المقر المركزي لقيادة أمن الطرق بالقرب من سوق عثمان في كروفور ..
بقيت أنا وعشرات المتفرجين في كرفور مدريد لا ندري عن مصير الشاب وأخته أيَ شيئ ..
صدحت بملء حنجرتي في وجوه الجمهور أن علينا جميعا أن نذهب  لمناصرة المواطن الذي يشهد الجميع بأنه مظلوم ، لكن أحداً لم يجبني بكلمة، وما هي إلا لحظة حتى توارى الجميع عن الأنظار ..وذلك أمر طبيعي لأن المواطن المظلوم مجرد " مواطن" وليست كل حفرة يوجد فيها ابن عم كما يقول دعاة القبلية الكافرين بقيمة المواطنة..
أزمعت أمري أن أتعقب الخطى باتجاه مبنى " داعش" الموريتانية ، فوجدت السيارة في الساحة الأمامية وفيها تجلس سيدة لا حول ولا قوة .. تنتظر أخاها الذي يتعرض لاختطاف تعسفي داخل مبنى أمن الطرق ..
بعد ساعة زمنية صدرت الأوامر بالإفراج عن السيارة لأن أوراقها مكتملة.. بينما تم التحفظ على الشاب ليتم التحقيق معه بتهمة " الإساءة للذات المسغارية" ..!!
بدأ الأهالي شيئا فشيئا يتوافدون ..
حدة الظلم كانت بادية على الوجوه .. دعوات ودعاء وشتائم وألسنة لا تذكر الجنرالات بخير ..
تجمهرنا جميعا بجانب البوابة الرئيسية ، وبدأن التفكير والتحليل في مستقبل البلاد في ظل الحكم العسكري الهمجي الذي لا يحترم الإنسان ولا يستند لأي قانون .
مرت ساعة وساعتان وثلاث..
لا يزال التحقيق في الداخل مستمرا.. و اعتصامنا في الخارج مفتوحا تحت الفضاء والبرد ونباح الكلاب ونهيق الحمير..
أخيرا أبرم الاتفاق بين إخوة الشاب مع العناصر المداومة داخل المبنى ، والذين يتلقون الأوامر المباشرة من المفوض باب احمد الذي لم يكلف نفسه عناء الخروج من مكتبه للبحث في المشكلة .
فحوى الاتفاق يقضي بالحرية المؤقتة للشاب وارتهان سيارته مكانه ليعود في الصباح لاستكمال التحقيق أو الإعتقال .!
أعيدت السيارة لداخل المبنى واستلموا أوراقها ..ليخرج الشاب في حدود الواحدة صباحا وهو متألم من كدمات في رجله وساقه إثر الاعتداء الهمجي من قبل "المسغاريين" ..
وأثناء استلام أغراضه من السيارة اكتشف أن مبلغ 300 ألف أوقية اختفى من داخلها متهما أفراد أمن الطرق بسرقتها ..
تحرُك الشاب  وخروجه من وكر مسغارو باتجاه السيارة زاد من حدة الألم في ساقه ورجله مما دفع بذويه إلى طلب كشف طبي عن حالته ، الأمر الذي رفضته القيادة العامة لأمن الطرق متحججة بأن المبنى خالٍ من المداومين حالياً .
في ما بعد علمت أن الشاب الذي تم الاعتداء عليه بكل همجية وتم توقيفه لثلاث ساعات هو دكتور في القانون الجنائي خريج إحدى كبريات الجامعات الفرنسية .
ارتاح ضميري أنني تعاطفت معه وساندته وناصرته دون أن أعرف عنه أي شيئ سوى أنه مواطن موريتاني ..

***
على هامش ليلة مليئة بالخروقات ، اكتشفت بعض الملاحظات التي رأيتها بأم العين : 

1-  أن مبنى أمن الطرق عبارة عن سجن تعسفي لا يخضع لوصاية وكيل الجمهورية، وإلا فكيف يتم إخراج سيارة الشاب بينما يتم التحفظ عليه والتحقيق معه لثلاث ساعات داخل المبنى ؟!
2-   شاهدت بنفسي عدة رهائن محررين ، ثلاث منهم أخبروني أنهم قضوا ساعات عديدة داخل مقر القيادة محتجزين بدون أي حق ..!
3-  لم ألاحظ زبونية أبشع مما رأيت بين أفراد هذا التجمع ، أحدهم تقدم إلى ذوي الشاب معتذراً بأنه لو علم بالأمر قبل أن تصل القضية إلى القيادة لأخلى سبيله ، ولكن ما دام الأمر قد وصل لا يمكن أن يطلق سراحه سوى من هو أعلى منه رتبة .. لذا يتبين بوضوح أنه لا قانون يحكم هذا الهيكل التنظيمي المدعو " تجمع أمن الطرق " أو ما يسمى شعبيا بـ : ميليشيا مسغارو" ، بل زبونية مقيتة ..ورشاوى تأتي أحيانا على شكل " تحويل الرصيد إلى هواتف الأفراد " .

الاثنين، 10 فبراير، 2014

ملاحظاتي حول زيارة الوفد المصري ورفع شارة "رابعة" في وجهه بقصر المؤتمرات

1- يؤسفني جدا ما تسعى له عدة أطياف سياسية من بينها الإخوة في  تواصل من استيراد للمشاكل والأزمات الاقليمية على مسرحنا الوطني وكأننا وفرنا حلولا سحرية لجميع مشاكلنا العالقة ..

2 ـ كما يحز في نفسي أن تكون بلادي دائما في موقف المناصر للأنظمة الشمولية والإجرامية والانقلابية، بداء بموقفنا من القذافي الذي ظل نظامنا مناصراً له حتى آخر لحظة ، ومرورا بالسفاح السوري بشار الأسد الذي لا تزال ديبلوماسيتنا العرجاء تعتبره ممثلا شرعيا للشعب السوري ، وانتهاء بسفاح مصر الانقلابي عبد الفتاح السيسي ..
3 – أستنكر بشدة دعوة وزير الثقافة المصري في الحكومة الانقلابية لزيارة بلادنا في هذا الظرف الذي نتقلد فيه رئاسة الاتحاد الافريقي مما يفرض علينا دعم الديمقراطية في افريقيا ، ومحاصرة ومجابهة الانقلابيين في كل مكان ، خاصة في مصر التي يجسد انقلابها آخر بشاعات الطغيان العسكري والاستبداد السياسي ..


4 – نحن الموريتانيون كشعب اكتوى بنار الانقلابات ندرك جليا وجيداً أن إرادة الشعب المصري مغيبة في الوقت الراهن، وتقبع في زنازين السجون ، رغم اختلافنا المطلق مع "الإخوان " ، لكن المواقف والحق والضمير والشرعية ، كلها أشياء لا تتجزأ ..
5 – أدين بشدة ما تعرض له الشباب الموريتاني الذي رفه شارة رابعة العدوية بكل سلمية داخل قصر المؤتمرات في وجه الوفد المصري ، حيث قام عناصر من عمال السفارة المصرية في نواكشوط بالاعتداء على شباب موريتانيين داخل بلادهم ، مما قد يسبب رداً بالمثل ما لم توضح الحكومة الموريتانية والسفارة المصرية ملابسات الحادثة ويتم فيها الاعتذار للشباب من قبل السفارة المصرية .



6 – يسقط يسقط حكم العسكر .. تسقط الأنظمة الانقلابية ..