تعديل

السبت، 30 نوفمبر، 2013

في حديث خاص بينه مع بعض مقربيه : الجنرال عزيز يصف أبناء المؤسسة العسكرية بـ "الكلاب" (تفاصيل )



في حديث خاص بين الجنرال محمد ولد عبد العزيز وبعض مقربيه كان من بينهم وزير الإعلام محمد يحي ولد حرمه ومدير الديوان احمد ولد باهية إضافة لآخرين ، أبدى الجنرال امتعاضه الشديد وصدمته الفادحة من نبإ فرز مكتب انتخابي في توجنين صوتت فيه أزيد من 400 عسكري ضد الحزب الحاكم بينما لم يجد فيه الحزب سوى 20 صوت .
الخبر الكارثة الذي أثار حفيظة الرجل هو أن نسبة هائلة من هؤلاء العسكريين على عموم التراب الوطني لم يكن ولاءهم للحزب الحاكم حيث صوتت غالبيتهم أو ما يناهزها ضده .
وهو ما دفع بالجنرال لأن يصرخ في وجه ولد حرمه قائلا باللهجة العامية : " هاذو اصنادرة اكلابْ ..اكلابْ .. آن اعطيتهم ربع ميزانية الدولة ومع ذلك يصوتون ضدي .."
تجدر الإشارة إلى أن الإنتخابات الأخيرة تم فيها تصويت العسكريين في مراكز انتخابية خاصة بهم وذلك في يوم قبل الإقتراع الرسمي .
وقد انتقد هذا الإجراء عدد من المراقبين الذين رأوا فيه خطأ أمنيا استراتيجيا لأنه سيكشف للجميع كافة التشكيلات الأمنية والعسكرية وأماكن تواجدها وهو ما يتنافي مع الأمن الوطني الذي يتطلب الكثير من التكتم والتحفظ .

الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

وزير النقل يحي ولد حدمين يخفي شقيقه المتورط في تهم فساد



قالت مصادر سياسية بمقاطعة "جكني" إن قوات الدرك بدأت عملية بحث واسعة عن شقيق وزير النقل الموريتاني يحي ولد حدمين بعد دعوي قضائية تقدمت بها مجموعة من الناخبين تتهمه فيها بشراء بطاقات التعريف الوطنية واحتجازها.
وقالت المصادر التي أوردت النبأ لوكالة الأخبار إن المجموعة سلمت الدرك مبلغ 400 ألف أوقية، قالت إن شقيق الوزير والقيادي بالحزب الحاكم سلمها لهم البارحة مقابل سلب بطاقات تعريفهم الوطنية لغاية انتهاء الانتخابات، وإنهم كانوا يجهلون حرمة بيع بطاقات التعريف وخطورة منع الناخبين من التصويت.
وقد فتحت قوات الدرك ملف القضية، وارسلت مجموعة من العاملين بالمقاطعة لجلب شقيق الوزير لمواجهة التهمة الخطيرة في أول عملية من نوعها بموريتانيا.
ويواجه شقيق وزير النقل تهما قد تصل عقوبتها الي السجن عدة سنوات،كما أنها أول فضيحة تتداولها الأوساط الأمنية والسياسية منذ بداية انتخابات الثالث والعشرين من نوفمبر 2013.
---------------------
المصدر / الأخبار انفو

في الذكرى الثالثة والخمسين للإستقلال، حركة 25 فبراير تشيع جثمان الدولة المدنية



نظمت حركة 25 فبراير | Mouvement du 25 Février مساء أمس نشاطا تخليديا لذكرى الاستقلال تضمن سلسلة بشرية على طول شارع جمال عبد الناصر حمل خلالها النشطاء شعارات مكتوبة تتناول مضامين: الاستقلال والوصاية الاجنبية، وحكم العسكر وغياب الدولة المدنية، والديمقراطية والاستغلال السياسي..إلخ.
وقدم مجموعة من النشطاء عبر مكبر الصوت تطلعاتهم للاستقلال الحقيقي، ودولة الحق والمؤسسات.
وقد حمل المتظاهرون نعشا رمزيا للدولة المدنية التي قضت عليها 35 سنة من حكم العسكر وأجهزت عليها الانتخابات القبلية العسكرية الأخيرة.

حزب اللقاء يدين قمع مناضلي التحالف الشعبي



مرة أخري يكشف النظام عن طبيعته الاستبدادية ونهجه غير التوافقي من خلال عملية التزوير واسعة النطاق، التي طبعت المهزلة الانتخابية الحالية، والعنف المسلط ضد المحتجين علي تزوير نتائج الفرز المتمخض عنها.
فقد تم اعتقال وضرب  النائب بداهي ولد اسباعي، دون مراعاة لحصانته البرلمانية، كما اعتقل عدد آخر من مناضلي حزب التحالف الشعبي، علي رأسهم المرشح لعمدة ازويرات: السيد يعقوب ولد السالم فال وحرمه، وتعرضوا جميعهم للعنف من طرف سلطة التزوير والاستبداد.
إننا في حزب اللقاء الديمقراطي الوطني، نعلن عن شجبنا للعنف الذي مورس ضد مناضلي حزب التحالف الشعبي، الذين عبروا سلميا عن رفضهم لعملية التزوير والتلاعب بنتائج الفرز من طرف جهة تخضع للنظام وتأتمر بأوامره.
كما أننا نؤكد علي الطبيعة الاستبدادية لهذا النظام الغارق في وحل التزوير،  والذي لم ينج من أضراره، حتي  تلك الأحزاب التي تعاملت معه بحسن نية ودخلت معه المنازلة، ظنا منها أنه جاد فيما يقول، ونؤكد له أن الشعب الموريتاني لن يبقي ساكتا علي فعاله وتلاعبه بإرادة الناخب الموريتاني.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أمانة الإعلام
28/11/2013

التكتل يصف انتخابات 23 نوفمبر بمهزلة التزوير والقمع والإستبداد


تلقينا في تكتل القوى الديمقراطية باندهاش بالغ، خبر عمليات القمع والتنكيل الواسعة التي قامت بها السلطات في أنحاء متفرقة من البلاد ضد متظاهرين سلميين من مناصري ومناضلي الأحزاب المشاركة، رفضا لمجريات المهزلة الانتخابية، والتي كان أعنفها ما حدث بمدينة نواذيبو حيث تعرض النائب البرلماني بداهيه ولد اسباعي للضرب المبرح والتنكيل والتوقيف لبعض الوقت على يد شرطة المدينة.
إننا في حزب التكتل، وأمام هذا الوضع المتأزم :
ـ ندد بكل أنواع القمع والتنكيل الذي تعرض له المتظاهرون من مختلف مكونات الطيف السياسي، إثر رفضهم لعمليات التحايل والتزوير التي مرد عليها النظام الأحادي لمحمد ولد عبد العزيز؛

ـ نعلن تضامننا الكامل مع النائب البرلماني بداهيه ولد اسباعي، وشجبنا لانتهاك حرمته وحصانته التي منحه الشعب الموريتاني ، وحقه في التعبير السلمي الرافض للغبن والظلم؛
ـ نؤكد رفضنا للمهزلة الانتخابية التي يديرها النظام الفاشل لمحمد ولد عبد العزيز وتحذرينا من المنزلقات الخطيرة التي قد تنجر عنها، ونذكره بأن مضيه في غيه ونهجه الأحادي عاقبته وخيمة على حكمه وعرشه؛
ـ ندعو كافة القوى الحية الوطنية إلى تكاتف الجهود ورص الصفوف والعمل بحسم وعزم من أجل إزاحة النظام العسكري الحاكم، الذي وضع البلاد على شفا حرب أهلية ويقودها إلى مستقبل مجهول بسبب سياساته العرجاء ونهبه المستمر لخيرات العباد والبلاد.
ـــــــــــ
نواكشوط، الخميس 24 محرم 1435 / 28 نوفمبر 2013
الدائرة الاعلامية لحزب التكتل

منسقية المعارضة الديمقراطية تدين قمع المحتجين على تزوير الإنتخابات (بيان)



بعد عملية التلاعب المفضوحة- بإرادة الناخب الموريتاني، من خلال عملية التزوير واسعة النطاق، التي قام بها النظام بطريقة فجة وغير أخلاقية- ها هو نظام ولد عبد العزيز، يقوم بتسخير آلة بطشه، بغية إسكات المواطنين الذين يرفضون مصادرة حقهم في الفوز المستحق.
فبدلا من أن  ينجز النظام انتخابات نزيهة وشفافة، تعطي لكل ذي حق حقه، اختار طريقته التي أتقن صنوفها وخبر الدروب الموصلة إليها، منذ انتخابات 2009، وعندما عبر المواطنون سلميا عن رفضهم للظلم الذي لحق بهم جراء التزوير والتلاعب  بالنتائج، بادر  هذا النظام المستبد إلي البطش بهم والزج بهم في المعتقلات، دون مراعاة لحصانة أو مكانة، بغية تخويفهم، حتى لا يطالبوا بإنصافهم ولكي تتمكن ماكينته التزويرية  من السير في طريقها، تزويرا وتغييرا وتبديلا في نتائج الفرز، التي عكست مستوى من الاستهتار والعنجهية، كنا جميعا نظن أنها صارت من الماضي.
إننا في منسقية المعارضة الديمقراطية، نعلن تنديدنا بهذا البطش والتنكيل الذين تعرض لهما المحتجون سلميا، وعلي هذا الإستهتار بحقوق وإرادة المواطن الموريتاني، الذي عبر عن رفضه- أكثر من مرة- لهذا النظام الذي أكل الأخضر واليابس ويسعى اليوم إلي أن يدوس  كرامة المواطن بالجزمة  ويجاهر باستهزائه به من خلال مهزلته الانتخابية الحالية، التي تهدد الإستقرار والسلم الإجتماعيين ونؤكد له أن فظائعه هذه وتلك التي قد سبقتها، سيجعله شعبنا يدفع ثمنها غاليا لحظة الحساب، بعد ما لاقي من مرارة الظلم والغبن والتنكيل في ظله، وبعد أن كشفت مهزلته الانتخابية الحالية  طبيعته، وعرته أمام كل من لم يكن علي بينة منها.
ــــــــــــــــــــــ
اللجنة الاعلامية
28/11/2013