تعديل

الخميس، 12 ديسمبر، 2013

بيان صادر عن الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله عز وجل :" إنما يستجيب الذين يسمعون , والموتى يبعثهم الله "
نحن الهيئة الطبية العامة لجنوب العاصمة دمشق نوجه هذا البيان
إلى كل من يعتبر نفسه قائداًفي ثورة شعبنا العظيم إلى كل الكتائب والتشكيلات العسكرية على تراب وطننا
إلى الجبهة الإسلامية السورية إلى الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام إلى كل القوى المعارضة , والهيئات الاغاثية والحقوقية في العالم .
باسم طفل رضيع يأنُّ جوعاً ولا يجد حليباً يُقيته باسم أبٍ ذهب إلى بستانٍ مقنوص ليأتي لابنه بما يسد رمقَه فيرديه قناص الغدر شهيداًباسم أمٍّ تسمع أنين طفلها وبكاءه فلا تُقدم له سوى الدموع دموع تغسل الذل والعار وتبتغي الكرامة على لقمة العيش باسم جريح لا يجد من دوائه شيئاًباسم أطباءِ وقفوا عاجزين أمام مرضاهم باسم الاف المدنيين بين فكي كمّاشة , حصار خانق وشتاء قارص باسمهم جميعاً نعلمكم أننا في الجنوب الدمشقي الصامد لم نعد على شفا كارثة إنسانية بل وقعنا في الكارثة ,وستشهد الأيام المقبلة موتاً جماعياً , فها هي الأطفال بدأت تموت جوعاً وجرحانا تنزف حتى الموت ولم نرَ أحداً حرك ساكناً وكأننا من أمة غير أمتكم .
فما بياننا هذا إلا بيان إعلام وتنبيه وإنذار أخير وليس بيان مناشدة , فلن نناشد أحداً سوى الله عز وجل, فحاسبوا أنفسكم قبل أن يحاسبكم الله , فنحن من اختار شعار الموت ولا المذلة
فإما حياة تسر الصديق ……. وإما ممات يغيظ العدا .

0 التعليقات:

إرسال تعليق