تعديل

الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، حقوقيون يطالبون بمحاكمة العقيد ولد الطايع على أحداث 89 الأليمة

خرج مئات الحقوقيين الموريتانيين صباح اليوم في مسيرة احتجاجية بمناسبة اليوم
العالمي لحقوق الإنسان .

المسيرة التي جابت شوارع كبيرة وسط العاصمة استقرت أمام وزارة العدل، حيث حمل أصحابها يافطات وشعارات منددة بالإنتهاكات البشعة التي تعرض لها الموطنون الزنوج على يد نظام العقيد معاوية ولد سيد احمد الطايع .
شارك في التظاهرة العشرات من أسر الضحايا والحقوقيين الذي أجمعوا على حتمية محاكمة ولد الطايع وسدنة نظامه الذين لا يزالون يتقلدون المناصب السامية في الدولة رغم أن أياديهم ملطخة بالدماء .
كما ندد المحتجون بالقانون الذي لا يزال يمنح حصانة للمجرمين من القادة العسكريين والمدنيين الضالعين في تلك الأحداث الأليمة والتي لم تقطع الدولة الموريتانية أي خطوة حتى الآن من أجل طي الملف ومعالجة المشكل العالق الذي يحول دون مصالحة وطنية باتت ملحة أكثر من أي وقت آخر .

نشطاء حقوق الإنسان بدورهم استنكروا إهمال الدولة للوضع الإجتماعي الذي تعيش فيه عائلات الضحايا الذين لم يقدم لهم أي تعويض مادي أو معني حتى اليوم ، بل على العكس من ذلك لا تزال الأنظمة والحكومات المتعاقبة تماطل وتغض الطرف عن الموضوع وكأنه لا يتعلق بمواطنين من الدرجة الأولى ارتكبت الدولة في حقهم جرائم ضد الإنسانية ذات يوم قريب ولا تزال تخفي آثار الجريمة وتعمل على طمس معالمها من خلال التكتم على قبور الضحايا .


تجدر الإشارة إلى أن الشرطة قد تواجدت بشكل حاصرت التظاهرة من كل اتجاه ، ومنعوها من التحرك باتجاه القصر الرئاسي .

0 التعليقات:

إرسال تعليق