تعديل

الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

إدارة حملة الحزب الحاكم في نواذيبو تختفي بعد سرقتها لمبلغ 90 مليون من ميزانية الحملة



ذكرت مصادر إعلامية في العاصمة الإقتصادية نواذيبو أن إدارة حملة الإتحاد من أجل الجمهورية لنيابيات وبلديات 2013 قد فروا من المدينة واختفوا عن الأنظار بشكل مفاجئ .
وذلك بعد الفضيحة التي هزت الأوساط السياسية والإنتخابية في نواذيبو حيث اختفى مبلغ 90 مليون اوقية من مقر الحملة للحزب الحاكم .
ويرجح مصدر عليم بالموضوع بأن المبلغ قد تقاسمته الإدارة المشرفة على الحملة بشكل سري ، وذلك ما جعل هذه الإدارة تتوارى عن الأنظار وتغلق هواتفها .
يأتي ذلك في الوقت الذي كان من المفترض فيه أن يكون الحزب يستعد لجولة الإعادة في الشوط الثاني من الإستحقاقات خاصة مع منافس قوي مثل القاسم ولد بلالي .
وكان منتسبو الحزب الحاكم في نواذيبو قد شكوا إلي رئيس الحزب من عدم توفير إدارة حملتهم لأية موارد تساعد في تحمل أعبائها مما أستوجب إرساله بعثة تفتيش من أجل التدقيق في أوجه صرف ميزانية الحملة التي تقدر بأكثر من مائة مليون أوقية .

0 التعليقات:

إرسال تعليق