تعديل

الأربعاء، 6 مارس، 2013

قصيدة : إلى العزيز اتشافيز..بعد التحية / احمدو ولد عبد القادر:


كتبت هذه القصيدة إبان العدوان الصهيوني على لبنان سنة 2006، تثمينا لموقف الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز
ــــــــــــــــــــــ 
شَافِيزُ هلْ أوْدَعَتْكَ الدَّهْرَ أنْدُلُسٌ
فَصَانَكَ الدَّهْرُ نَفْسًا بَعْدَهَا نَفَسُ؟

سِرًّا تَخَاطَرَ مِـنْ جِيلٍ إلَى زَمَنٍ
وَمِنْ زَمَانٍ إلَى جِيلٍ.. فَيَنْغَرسُ!

وَهَلْ جُدُودُكَ لَمْ تَرْحَلْ ضَمَائِرُهُمْ
مِنْ بَعْدِ مَاوَدَّعُوا الأيَّامَ وَاندَرَسُوا؟

أمْ هَاجَرُوا لِذُرَى "الإنْدِيزِ" وَاطَّلَبُوا
فِيهَا مِنَ الْمَجْدِ مَارَامُوا وَما الْتَمَسُوا؟

أمْ أنْتَ وَمْضَةُ حَقٍّ لانَظِيرَ لَهـا
تُعَانِقُ الصّـــــدْقَ لَمْ يَعْلَقْ بِهَا دَنَسُ؟

شَافِيزُ فِعْلُكَ مَــــاضٍ لاَيُعَكّــِرُهُ
مِنَ الْمُضَارِعِ مَـــوْعُودٌ وَمُنْحَبِسُ

أرَاكَ تَـــرْنُو تِجَاهَ الشَّرْقِ مُنْفَرِدًا
 وَفِي امْتِيَّازِكَ يَرْنُو نَحْـــوَكَ الْقُدُسُ!

سَائِلْ مَعِي.. أمَمًا نَالَتْ حَضَارَتُهَا
ظَهْرَ السَّمَاءِ لِتُرْسَى فَوْقًهَا الأسُسُ

هَلْ أهْلُ غَزَّةَ مِنْ أفْنَانِ دَوْحَتِنَا
أمْ هًمْ تَمَاثِيلُ يَهْوَى قَنْصَهَا الْحَرَسُ؟

لاَتَسْأل الْجُرْحَ كَمْ تَجْرِي دِمَاهُ فَهَا
نَهْرُ النَّجِيعِ بِوَادِى الْمَوْتِ مُنْبَجـِسَ!

لاَتَسْأل الطِّفْلَ عَنْ آلاَمِ حِرْقَتِهِ
جُوعًا فَهَاهُـــوَ في الْفُسْفُورِ يَنْطَمِسُ!

لاَتَسْأل الْعُرْبَ هَلْ صَانُوا كَرَامَتَهُمْ؟
فعِزُّهُمْ بِجُـذَامِ الـــــذِّلِّ مُلْتَبِس
***
شَافِيزُ هَلْ مِنْ عُيُونٍ؟ هَلْ مِنَ افْئِدَةٍ؟
 تُهْدَى لَنَا فَتُرِينَا كَيْفَ نُبْـتَخَسُ

هَبَّتْ عَلَيْنَا رِيَّاحُ الذُّلِّ صَاعِفَةً
وَاغْتَالَ أرْوَاحَنَا الإظْلاَمُ والْيَبَسُ

وَالنّائِمُـونَ بِـآذَانٍ مُـــغَلَّقَةٍ
عَمَّا يَدُورُ وَمَـــانَامُوا وَمَاخَرسُوا!

لِلهِ لاأنْتَ!.. وَللشَّيــْطَانِ أمَّتُنّأ
 إنْ لَمْ يَقُدْهَا إلَى الْهَيْجَاءِ "مُنْحَمِسُ"

وَ"حَامِسٌ" وَ"حَمَاسِيٌّ"وَ"مُنْتَفِضٌ"
في "ِمِشْعَلِ اللَّهَبِ الْمَوَّارِ يَنْغَمِسُ

تَعْسا لِصُهْيُونَ تَعْسا للأولى ارْتَعدو
مِنْ خَوْف صُهيُونَ لاَ جَافَاهُم التَّعَس

وَالنَّصْرُ للأهْلِ! وَالْقَسَّام يُلْهِمُهُ
الْ أشْبَالُ مَاانْخَدَعُوا يَوْمًا ومَايَئِـسُوا!..

0 التعليقات:

إرسال تعليق