تعديل

الثلاثاء، 26 فبراير، 2013

بدي ولد ابنو يدين قمع تظاهرة 25 فبراير


عرفتْ اليوم، الإثنين 25 فبراير 2013، العاصمة الموريتانية نواكشوط مظاهرات شبابية تميزتْ عبر شهادات متطابقة بالالتزام الكلي بالطابع السلمي واللاعنف وعبّرتْ هده المظاهرات عن مجموعة من الطالب المدنية المشروعة. وقد واجهتْ الشرطة الموريتانية التقليدية هذه المظاهرات بالقمع العشوائي المتخلف حسب شهادات عدد من المراقبين الميدانيين. إلى ذلك فقد اعتُقل قياديان من الشباب المتظاهرين وتعرضا للضرب الهمجي واللكمات والإهانات النفسية والبدنية على أيدي عناصر الشرطة داخل مبنى الإدارة الجهوية لأمن منطقة نواكشوط وذلك بحسب شهادات قطعية توصلنا بها.
وفضلا عن إدانتنا المطلقة لهذا القمع الهمجي فإننا
1 ـ نسجل أن مثل هذه التصرفات البوليسية الظلامية تثبت مرة أخرى أن النظام القمعي الموروث لم يتغير جوهريا وأن الحديث عن دولة القانون وعن الالتزام بالحريات الفردية والجماعية ما زال كما كان حديثا موجها فقط للاستهلاك الخارجي.
2 ـ ونسجل كذلك أنه من المستحيل أن تقدم الشرطة على هذه الوحشية دون أن تتلقى أوامر من الأفراد الحاكمين وأن تتمتع بحمايتهم.
3 ـ نسجل كذلك أن الفوضى والتحريض على التخريب والمساس بالأمن والسلم العموميين هي كلها تصرفات ما تزال تميز الجهاز البوليسي والأجهزة الأمنية الموروثة بينما يصر المتظاهرون على الطابع المدني والسلمي.
4 ـ نهيب بضحايا القمع برفع قضاياهم أمام العدالة داخليا وخارجيا ضد الجلادين وأعوانهم مهما كانوا وأيا كانوا دون تهاون أو تراخ أو تأجيل.
بروكسيل 25 فبراير 2013
الإمضاء د.بدي ابنو
كاتب وأكاديمي

0 التعليقات:

إرسال تعليق