تعديل

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

هنادي .. أيقونة الثورة السورية

اطمئنوا إخوتي, فهذه ليست صورة لشهيدة, بل صورة لعملاقة حية بيننا, تختبئ في هذه اللحظات بين شجيرات الياسمين في دمشق , تنتظر عبدة الشيطان لترسلهم إلى مثواهم الأخير على عجل.

أقدم إليكم وبكل فخر, هنادي من سكان حي العسالي في مدينة دمشق. هنادي أصلها من الجولان المباع. ولكن اضطر الإجرام الصهيو-أسدي أهلها إلى ترك الجولان, والاستقرار في حي العسالي بالقدم حيث ولدت هنادي. هنادي لم تكن مع الثورة منذ البداية. و


لكن بعد خطاب بشار الذي وصفنا فيه بالجراثيم, رأت الحق حقاً وقررت الانضمام إلى صفوف المتظاهرين وراحت تشارك بالمظاهرات.

ثم بعد أن تحولت الثورة إلى الدفاع المسلح, قررت هنادي شراء كاميرا وتخلت عن جامعتها بعد أن كانت في السنة الأولى حقوق, وراحت ترافق الجيش الحر في عملياته. ولكن أدركت هنادي بعدها, أن الجيش الحر بحاجة لمعونة طبية, فتدربت على الإسعافات الأولية وراحت تساعد الجرحى.

ولكن بعد اجتياح حي العسالي عدة مرات, قررت هنادي حمل السلاح في يد, والشاش المعقم في الأخرى. هنادي عمرها 19 سنة, ولكنها تختزل تاريخ أمة عمرها أكثر من 8000 سنة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق