تعديل

الأربعاء، 6 يونيو، 2012

عمال تازيازت : حقوق مهدورة .. وحياة محفوفة بالمخاطر


دخل عمال منجم الذهب كينروس/ تازيازت / موريتانيا في إضراب عن العمل ابتداء من الساعة 5 من عصر يوم الاثنين 4 يونيو، 2012 للمطالبة بإعادة العمال الذين تم فصلهم بشكل تعسفي من طرف إدارة الشركة التي أصبحت تمارس بشكل متكرر أعمال بلطجة وتحرش طالت كل العمال حيث لم ينج منها حتى المرضي المستفيدين من الراحة بناء علي تقارير الجهات الطبية, 
فما إن يتقدم العامل بشهادة طبية تبرر تغيبه حتى يقابل بقرار فصله من العمل بكل بساطة كما حدث مع زميلنا أحمد فال ولد مرزوك.
وفي مواجهة هذا الازدراء وهذه الإهانات المتكررة، شعر العمال بالغضب من سلوك إدارة المؤسسة، التي بالإضافة إلى كونها تجعلهم يقومون بأعمال شاقة و صعبة ، دون أن توفر لهم إطارا معيشيا مناسبا سوي الغيتوهات، فهي أيضا لا تكترث بصحتهم ولا حتى بحياتهم. لذا يطالب العمال بإقالة المدير الفني للمنجم بسبب مواقفه المسيئة بحق العمال.
إن الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدعم النضال المشروع لعمال كينروس / تازيازت موريتانيا في سبيل تحقيق مطالبهم و تجدد تضامنها معهم.
لقد آن الأوان لتفهم هذه الشركات المتعددة الجنسيات أن حياة العمال أقدس من أن تتم التضحية بها من أجل تكديس الأرباح الهائلة الناجمة عن نهب مواردنا و ثرواتنا الطبيعية.
وتعرب الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا عن شجبها لمواقف الحكومة السلبية تجاه قضايا العمال حيث تتلكأ في تلبية المطالب المتكررة للعمال الذين يتعرضون لخطر الأمراض المهنية بفعل تعاملهم مع المواد السامة أثناء عملهم في استغلال المنجم وذلك على حساب صحتهم وحياتهم.
نواكشوط بتاريخ 04 يونيو 2012
اللجنة التنفيذية

0 التعليقات:

إرسال تعليق