تعديل

الخميس، 17 مايو، 2012

أربع عقود من الهزائم : المرابطون .. منتخب بدون لقب


لا يتغير شئ عند بداية الحديث عن المنتخب الوطني فالعنوان واحد و لا يتغير...-خسارة المنتخب الوطني - ، لكن المؤسف في الخسارة أنها  تكون أمام أقاليم و منتخبات لا شأن لها في تاريخ كرة القدم و لا حتى في جغرافيتها و هذه المرة يأتي إقليم كردستان العراق ليفوز علينا بنتيجة ثلاث أهداف مقابل هدف واحد ..
وبعد أقل من 48 ساعة جاءت الصفعة الثانية بخسارة منتخبنا الوطني أمام منتخب اندونيسيا بنتيجة هدفين مقابل لاشيئ لصالح الأخير ..
 فإذا كانت الصومال تعاني الفقر فنحن نعاني من مجاعة كروية لا يبدو أن "برنامج أمل" للإتحادية قادر على التخفيف منها ..
فتبا لهذا المنتخب الذي يحفل تاريخه بالفشل الذريع ..والذي لم يحز على أي لقب في مسيرته الكورية التي انطلقت عام 1968 ..
وقد أثارت  هزائمه الأخيرة في بطولة النكبة جدلا كبيرا في أوساط المهتمين للشأن الرياضي في البلاد ، حيث ارتفعت أصوات عديدة تتساءل عن جدوائية الإتحادية الوطنية لكرة القدم التي ظلت تئن تحت وطأة الفساد في ظل آخر سماسرتها ولد بوخريص، قبل أن يخلفه المدير الحالي محمد يحي ولد لكور الذي استلم إدارتها منذ عام والذي رفع شعارات كبيرة إبان حملته الإنتخابية التي وعد فيها بنهضة سريعة لكرة القدم الوطنية ..لكن تلك الشعارات بدأت تحوم حولها الكثير من الشكوك بنظر المهتمين بالشأن الرياضي خاصة بعد الإنسحاب الغير مبرر من البطولة العربية لكرة القدم علما أن الإتحادية كانت قد أكدت في أكثر من مرة مشاركتها حتى أنها "رصدت لها ميزانية مقدرة بـ50 مليون أوقية في المؤتمر الصحفي الذي تم من خلاله تقديم المدرب الجديد للمنتخب ، الفرنسي باتريس نفه" ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق