تعديل

الخميس، 13 ديسمبر، 2012

بيان مبادرة "اتكلمي" لمناهضة العنف ضد المرأة

نظرا لما تعيشه الساحة الاجتماعية من فراغ و غياب شبه تام لدور المجتمع المدني في إرساء ثوابت المنظومة الحقوقية التي تتكفل حياة كريمة لكافة المهمشات والمهمشين، و ضحايا العنف ال
أسري و المغتصبات ..
وإيمانا منا بمبادئ المساواة وحرصا على تجسيدها واقعا معاشا، فإننا في مبادرة "اتكلمي" نعلن عن صافرة البداية لمسيرة نضالية نهدف من خلالها إلى مناهضة ومحاربة كافة أشكال العنف والتمييز الذي تتعرض له المرأة الموريتانية في مجتمعها الصامت ..
وسنكون يدا وعونا وصوتا لكل امرأة تعاني من الكبت الاجتماعي والإرهاب الأسري والظلم المجتمعي حتى آخر نفس فينا ..
قضية المرأة أيا كانت هي قضيتنا ..
ونضالنا الحقوقي سيكون جنبا إلي جنب مع كافة الهيئات والأطراف المعنية والجادة في هذا المضمار بعيدا عن المتاجرة بآلام النساء ..
كما نسعى إلي لفت أنظار الرأي العام حول ضرورة مؤازرة قضيتنا العادلة، خاصة عندما يتعلق الأمر بامرأة مغتصبة لم يسعفها القانون ولم تنصفها العدالة بمعاقبة الجاني طبقا لقوانين الجريمة ..
مبادرتنا هدفها الأول والأخير يتلخص في إعادة الاعتبار لضحايا العنف من النساء ، تأهيلا وتكوينا وتأطيرا وتشجيعا، حتى يندمجن في الحياة الاجتماعية بكل فاعلية وإنتاج .






Khadijetou ABED : 36801000
Selma Mehdi :36132300
Mekfoule Ahmed
Aicha Abdrahmane
Chimini Mohamed Saleh
Minetou Mouloud
Nessiba Vall

الفساد يهجر أدمغة البلاد


سأستهل تدويناتي في حملة حركة 25 فبراير المناهضة للفساد في موريتانيا بقصة من الواقع المعاش كنت أحد شهودها عن كثب ..
ــــ
براهيم مهندس موريتاني درس في فرنسا وأكمل تعليمه العالي في الولايات المتحدة ..
وهناك قضى عشرين عاما من حياته متنقلا بين كبريات الشركات الأمريكية في مانهاتن ونيويورك وواشنطن ..
استقر براهيم  في أمريكا وتزوج من مواطنة أمريكية تدعى "سيلفيا" وعاش معها قصة حب يصفها "البظان" بأنها " نعوذ بالله منها" ..
بيه ألي شاب ول خيمة معلومة، امنات عمو كاملات إحانوه ، اكرايتو زينه ؤشغلتو أكبيره ..
يغير هو كان عايش افقمة السعادة الزوجية وافمنتهى النجاح فالعمل والحياة والحظ ..
بس كان تنقصو حاجة وحدة ، واتـْـنَـكدْ اعليه حياتو ..
كان دائما إلينْ يُعَدّلُو تكريمْ اكبيرْ واللا ينعطالو وسام واللا جائزة واللا يُعدلو احتفال ابنجاحو المهني واعود افلحظة فرح ماهي عادية بيه الزين ، كان براهيم يبكي ،، ؤيمشو ادموعو ابشدة ، وإصدْ اعل زوجتو الأمريكية إكوله :
أنا لم أولد لأخدم الآخرين ، ولم أدرس لأخدم الآخرين ..
وطني بحاجة إليَ ..وأنا بحاجة إليه ..
لا قيمة لأي نجاح في الحياة إذا لم يكن في المكان الأفضل ..
يكفي أنني أتلفت زهرة شبابي في المهجر ..
إني أخاف أن أموت هنا ..لأنني هنا مجرد رقم ..
أنا لم أخلق لأمريكا ، بل خلقت للبير والصنكة وواد الرشيد وتامورت انعاج وشنقيط ووادان ونواذيبو والطينطان ..
...
في يوم من الأيام قرر براهيم عنو راحل ، أطلع شور عملو ، واكتب استقالتو ، واتنازل عن حقوقو كامله من أجل قبول الإستقالة ..
اتنازل عن عملو وعن بيتو افواشنطن، واتنازل عن "سيلفيا"  أعز إنسانة فالدنية عندو ..
حزم حقائبه وعاد إلى وطنه ،،
اشترى منزلا فارها في منطقة غير غالية من تفرغ زينة ..
واشترى سيارة من نوع VX
وقدم ملفه لبعض المؤسسات الوطنية يريد العمل..فقضى عاما كاملا ينتظر الرد ..
نَصْحُوهْ الناسْ كاملْ ، وأقاربو عنو يتصل ابقريب عندو صندري متنفذ حت فالدولة ، يغير احلف عنو ما يتوسط لُو حَدْ يسْوَ منهو ..
فالنهاية اعكب بعد ألا اجبر شغلة افوحدة من إدارات الدولة ..
وافوقت قصير تم تعيينو على أكبر إدارة في إحدى الوزارات ..!
لكن براهيم كان يعيش ظروفا معيشية صعبة ، خاصة بعدما تزوج من موريتانية ..وصارت لديه أسرة ..وتكاليف ..ومسؤوليات ..
ظل صابرا على مشاكله المالية لأزيد من عام ، لكنه قرر أن يكلم وزيره في الأمر ..
فدخل عليه في مكتبه ، وشكا له من ظروفه الخاصة وطلب منه أن يزيد راتبه الشهري ..
فضحك الوزير متعجبا ، وقال له  : مالذي تقول ؟
تريد زيادة راتب، وأنت تسير ميزانية ضخمة ؟
أجابه براهيم : تلك ميزانية الدولة ولا يحق لي أن آخذ منها أي شيئ ..
عندها جلس الوزير وهمس في أذنيه بنصيحة مفادها : يا أخي ، نحن نعمل في الدولة وهذه الميزانيات هي حلال علينا ، ولا تتورع من أي مبلغ تأخذه ، " حَدْ اعودْ مشتمرْ ، ؤشي افصلْ فيهْ كاملْ يكبظو ، ما يحتاجْ إسولْ عنو .."
خرج براهيم من مكتب الوزير إلى مكتبه، وكتب استقالته وخرج خاوي الوفاض ..
ذهب إلى منزله وبعث بسيرته الذاتيه إلى شركات عربية ، فجاءه الرد سريعا من شركتين نفطيتين ، الأولى في ابوظبي والثانية في الكويت ..فاختار ابوظبي ..
وحزم حقائبه من جديد ..متحسرا ومتألما على واقع واطن لم يجد الفرصة ليخدمه ..
بكى وبكى وبكى ، ورحل ..

الاثنين، 10 ديسمبر، 2012

هنادي .. أيقونة الثورة السورية

اطمئنوا إخوتي, فهذه ليست صورة لشهيدة, بل صورة لعملاقة حية بيننا, تختبئ في هذه اللحظات بين شجيرات الياسمين في دمشق , تنتظر عبدة الشيطان لترسلهم إلى مثواهم الأخير على عجل.

أقدم إليكم وبكل فخر, هنادي من سكان حي العسالي في مدينة دمشق. هنادي أصلها من الجولان المباع. ولكن اضطر الإجرام الصهيو-أسدي أهلها إلى ترك الجولان, والاستقرار في حي العسالي بالقدم حيث ولدت هنادي. هنادي لم تكن مع الثورة منذ البداية. و


لكن بعد خطاب بشار الذي وصفنا فيه بالجراثيم, رأت الحق حقاً وقررت الانضمام إلى صفوف المتظاهرين وراحت تشارك بالمظاهرات.

ثم بعد أن تحولت الثورة إلى الدفاع المسلح, قررت هنادي شراء كاميرا وتخلت عن جامعتها بعد أن كانت في السنة الأولى حقوق, وراحت ترافق الجيش الحر في عملياته. ولكن أدركت هنادي بعدها, أن الجيش الحر بحاجة لمعونة طبية, فتدربت على الإسعافات الأولية وراحت تساعد الجرحى.

ولكن بعد اجتياح حي العسالي عدة مرات, قررت هنادي حمل السلاح في يد, والشاش المعقم في الأخرى. هنادي عمرها 19 سنة, ولكنها تختزل تاريخ أمة عمرها أكثر من 8000 سنة.

الأحد، 9 ديسمبر، 2012

موريتانيا : حركة 25 فبراير تطلق أسبوعا ضد الفساد والمفسدين (بيان)

رغم امتلاكنا لثروات معدنية هائلة، ورغم شواطئنا الغنية بالأسماك، ورغم ما لدينا من ثروات حيوانية وزراعية، ورغم القروض والهبات الكبيرة، فإن غالبية شعبنا تعيش ظروفا معيشية صعبة وبلدنا عاجز عن توفير مقومات الحياة الكريمة لهم من مياه شرب نظيفة وم
ستشفيات ومدارس وطرق.

"دولة غنية وشعب فقير" تلك إذا هي حالة موريتانيا اليوم بسبب الفساد المستشري بمختلف أشكاله في كل مفاصل الدولة منذ عقود عدة. 
اليوم وفي ظل نظام يرفع شعار "محاربة الفساد" تشتد وتيرة نهب الثروات وتكثر الصفقات المشبوهة وتدخل ملايين الدولارات من الخارج دون أن تدرج في ميزانية الدولة ويظهر الثراء الفاحش على بعض القريبين من النظام في وقت قياسي مما يثير التساؤلات حول أصل تلك الأموال وطريقة تحصيلها.

بمناسبة "اليوم الدولي لمكافحة الفساد" تعلن حركة 25 فبراير عن إطلاق حملة "گوم ضد الفساد"، ابتداء من الأحد 9 دجمبر ولمدة أسبوع، بهدف توعية المواطنين حول خطورة الفساد وكشف زيف شعارات النظام الذي يرعاه ويدعي محاربته. سيتضمن الأسبوع نشاطا مكثفا من خلال الشبكات الاجتماعية والتدوين والكتابة وكذلك من خلال أنشطة رمزية وميدانية كما سيشمل توزيع عشرات الآلاف من المنشورات التوعوية.
الحركة تدعوا الجميع للمشاركة في أنشطتها الميدانية كما تدعو كافة الكتاب والمثقفين والمدونين للمشاركة في الأنشطة التثقيفية وتدعوا كل الهيئات المهتمة وكل الموريتانيين الشرفاء للتعبير عن رفضهم لهذا الداء الذي ينخر جسم دولتنا والعمل معا على استئصاله.
عاشت موريتانيا مدنية حرة ..
وليسقط الفساد ونظام الفساد ..

الخميس، 6 ديسمبر، 2012

إلى منسقية المعارضة : من ينقذ وطنه لا يخرق أي قانون ..!


مشكلة المنسقية هي مشكلة الرجال ، وأزمتها أزمة قادة يحملون فكرا ولديهم رؤية وقضية ..
المنسقية بها مناضلون لا يكابر أحد في تاريخهم النضالي ولا ينكر جاحد وطنيتهم إلى حد ما ..!
لكن هؤلاء ربما لا يدركون أن النضال السياسي ليس هدفا في حد ذاته ، بل هو وسيلة عندما لا تحقق أهدافها على مدى معين ينبغي وبل ويتوجب تغيير تلك الوسيلة ومراجعتها بكل موضوعية..
المعارضة الموريتانية تعرف كيف تجيش الجيوش وتحشد الحشود لكنها جاهلة بكيفية استغلال تلك الأمواج البشرية الهادرة بالرفض والإستياء وتحويلها إلى قوة ضغط كفيلة بإحداث التغيير ..
 المنسقية خرجت منذ 12 مارس 2012 وحتى 05 دجمبر بمسيرات لم تشهدها البلاد من قبل ، لكنها عجزت عن توظيفها سياسيا وحتى إعلاميا ..
المنسقية مخطئة في طرحها وتصوراتها إن كانت تنتظر ذلك الصباح الذي تستيقظ فيه على الجنرالات وقد سئموا الحكم، أو شبعوا من نهب المال العام، أو استيقظ فيهم وازع ضمير قرروا إثره تسليم السلطة للمدنيين .!
المنسقية قوية شعبيا لكنها مهزوزة نفسيا وغير واثقة من هذا الشارع الذي هب معها بشيوخه وشبابه ونسائه ..
المنسقية في ما يبدوا غير قادرة على إدارة حراك شعبي حقيقي رغم امتلاكها لكلمة السر الكفيلة بالإطاحة بالنظام لكنها خائفة ..والخوف لا يصنع التغيير ، كما الأيادي المرتعشة عاجزة عن البناء ..
على المنسقية أن تراجع أوراقها ووسائلها وأهدافها ،،،
عليها أن تعرف أولاً ما ذا تريد ..؟!
وعليها أن تعرف أن من ينقذ وطنه لا يخرق أي قانون ..!
على المنسقية أن تخلص الأمر والنية لله والوطن ، ثم تمض في الطريق الصحيح ..
من المعيب على معارضة ما أن تتحاور مع نظام تطالب بإسقاطه ، خاصة إذا كان نظاما هشا أوهى من بيت العنكبوت وأضعف من قاعدة "أطويلة " ..!

الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

حمص .. 14 حي تحت الحصار ..


ستة اشهر على حصار 14 حي من احياء حمص , حصار تنعدم فيه ابسط متطلبات الحياة من ماء و كهرباء و ترحيل للقمامة و تامين للمواد الغذائية الاساسية و الرعاية الصحية , يصاحبها قصف يومي يتنوع بين قذائف الهاون و قصف الدبابات و براميل التي ان تي المتفجرة و غارات طيران الميغ و السي خوي , ستة اشهر و احياء حمصية طالما تصدرت اعلام الثورة السورية ( حي باب السباع - حي الخالدية - حي البياضة - حي جورة الشياح و القصورو كرم الزيتون . و احياء حمص القديمة بالعموم ) تغيب عن الاعلام بحصارها فلا جديد فيها اعلاميا الا المزيد من الشهداء , و زيادة مستوى المعاناة الانسانية للمحاصرين بعد نفاذ معظم المواد المخزنة و المتروكة في منازل المهجرين و النسبة الاكبر من المحروقات
مقبرة الشهداء

الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

العدالة الموريتانية لا يدخلها إلا من دفع 1000 أوقية للجنرال عزيز

خلال زيارة قمت بها اليوم لقصر العدالة تفاجأت بعشرات المواطنين الذي يعودون أدراجهم باكتئاب واستياء ..
وعندما تقدمت خطوات نحو البوابة أدركت السبب من دون أن أسأل عنه ..
وهو أن وكيل الجمهورية فرض قرارا يقضي بأن مبنى العدالة الموريتانية الذي هو قبلة المظلومين لا يدخله إلا من اشترى بطاقة التعريف الجديدة ..ودفع 1000 أوقية للجنرال عزيز وصاحب خزينته أمربيه ..


الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

حراك شباب مكطع لحجار ينتفض من جديد ضد الوعود الكاذبة


نظم الحراك الشبابي بمكطع لحجار اليوم الاحد 2 دجمبر 2012 وقفتين متزامنتين امام كل من ممقاطعة مكطع لحجار بالنسبة للمتواجدين في المقاطعة وامام وزارة الداخلية بالنسبة للمتواجدين في انواكشوط، وقد بدات الوقفتان على تمام الساعة العاشرة وكانتا فرصة لترديد الكثير من الشعارات المنددة بالتاخير الحاصل في المشروع وكذلك بالتصريحات الرسمية التي قال المحتجون انها تحاول جاهدة حجب الحقيقة عن الراي العام الوطني. هذا ورفع المتظاهرون لافتات كتب على بعضها: المهلة الاخيرة التي اعطى الرئيس انتهت 17 اغسطس 2012؟!، سيادة الوزير لماذا كل هذا التاخير؟، ثم لافتة كبيرة عليها: بعد انتظار عشر سنوات من الامل الكاذب، بعد مضي اكثر من سنة على الوعد الاول الاجوف، بعد انقضاء وعد الاربعة اشهر الذي لم نكن نريد ان نصدق انفسنا للحظة انه قد لا يتحقق!

فقدنا الثقة بالاماني والوعود.
وفي اثناء التظاهرة المقامة في انواكشوط قدم وزير المياه السيد محمد ولد آبي على المتظاهرين وطلب منهم ان يفوضوا مناديب عنهم، وبعد خروج المفوضين للدخول على الوزير صرح احدهم وهو محمد محمود ولد أبي الذي قال بان الوزير قال لهم ان الاشغال مستمرة في المشروع وان ما تبقى لا يتجاوز تنظيف الانابيب وان ايام معدودة كفيلة به، وانه طلب منهم ان يعطوه مهلة عشرة ايام، ثم تواصلت فعاليات الوقفة التي في ختامها تحدث الناطق الرسمي باسم الحراك السيد أحمدو ولد بداه عن التظاهرة وعن لقاء الوزير قائلا انه يرجو ان لا يكون الاخير داخلا في سلسلة المغالطات التي يبدو ان الجهات الرسمية مصرة عليها كما شكر المناضلين على تجشمهم عناء الحضور وضرب معهم موعدا للوقوف في نفس المكان يوم الاربعاء 12 دجمبر 2012، ثم اتصل الناطق الرسمي المذكور على العناصر المحتجة امام مباني المقاطعة بمكطع لحجار واطلعهم على لقاء الوزير وطلب منهم فض الوقفة على امل تكريرها في الميعاد المحدد سابقا.

الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

بيان حركة 25 فبراير حول ظهور ولد عبد العزيز في الأليزيه


في حلقة جديدة من مسلسل احتقاره للشعب الموريتاني، التقى اليوم الجنرال ولد عبد العزيز في قصر الأليزيه مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، قبل أن يكلف نفسه عناء مخاطبة المواطن الموريتاني.
طريقة ظهور ولد عبد العزيز اليوم وإدارة نظامه لفترة غيابه توجب علينا تبيين النقاط التالية :
- أن إطلاق الحركة لحملة ضد الوصاية الفرنسية، قبل 5 أيام، عبر عن قراءة موفقة للحظة التاريخية فالظهور واللقاء - حسب بيان الاليزيه - كان من أجل إدخال بلادنا في حرب خارج حدودها وذلك من أجل مصلحة فرنسية لا تراعي ظروفنا الداخلية ولا تهتم لها.

- أن مطالبتنا المستمرة بضرورة إنهاء حكم العسكر لم تكن خارج السياق فغياب ولد عبد العزيز كشف أنهم هم الحكام الفعليون والممسكون بزمام الأمور كما أن إدارتهم للأزمة الحالية كشفت بوضوح مدى استخفافهم بتساؤلات المواطنين واستهتارهم بمصير البلد حيث تركوه لأكثر من شهر ونصف فريسة للشائعات و عرضة للفوضى.

- أننا خرجنا منذ 25 فبراير 2011 من أجل تغيير جذري يقود لدولة مؤسسات تضمن حقوق المواطنين وتصون كرامتهم وواصلنا في غياب ولد عبد العزيز وسنواصل عاد أم لم يعد.

Communiqué du Mouvement 25 Février : "Non à la tutelle .. Oui pour le partenariat"


La colonisation française a pris, formellement, fin en Mauritanie depuis 52 ans. Cependant, l’indépendance du pays est restée incomplète du fait de facteurs internes, tenant à la jeunesse du nouvel Etat et à la faiblesse de ses structures, et de facteurs externes découlant de la tutelle que la France a continué à exercer sur ses anciennes colonies.
Par sa sortie du 25 février 2011, la jeunesse mauritanienne a inauguré une nouvelle ère de l’histoire du pays, caractérisée par une croissance soutenue de la demande populaire de changement réel du mode de gouvernance de l’Etat. Ainsi, de nouveaux regroupements de jeunes font régulièrement leur entrée sur la scène de la contestation politique et sociale, alors que les groupes réclamant la réparation d’injustices font de plus en plus entendre leurs voix, tout comme les forces nationales aspirant à la liberté et à la démocratie.
A quelques jours du 52ème anniversaire de l’indépendance, nous, Mouvement du 25 février, considérant la régularité de l’ingérence française dans les affaires intérieures mauritaniennes et ses conséquences, particulièrement dans le contexte que vit le pays aujourd’hui, annonçons le lancement d’une campagne de sensibilisation contre la tutelle étrangère.
A travers cette campagne, nous voulons faire parvenir aux autorités et à l’opinion publique françaises, les messages suivants :
-           La détermination de la jeunesse mauritanienne à combattre la dictature de fils du pays et, a fortiori, la tutelle étrangère ;
-           Notre aspiration, malgré le passé colonial, à des relations confiantes avec la France, basées sur un partenariat qui sauvegarde les intérêts des deux peuples ;
-           Nous nous sommes réjouis du respect et du soutien manifestés par la France à l’égard des choix des peuples de notre région qui se sont soulevés conte la dictature (Egypte, Côte d’Ivoire, Lybie, Syrie, …) et avions considéré que l’erreur d’appréciation qui l’avait conduite à soutenir le régime dictatorial tunisien était suffisante pour qu’elle comprenne qu’il est désormais impossible de faire échec à la volonté d’un peuple qui aspire à la liberté ;
-           Nous avons accueilli la déclaration, il y a quelques semaines à Dakar, de Monsieur François Hollande selon laquelle l’ère de la France-Afrique est révolue, avec grande satisfaction, et ce d’autant plus que notre pays en avait beaucoup souffert, du fait de sa contribution à la réussite du coup d’Etat de 2008 du général Mohamed Ould Abdel Aziz ;
-           La révolution française de 1789, qui avait changé le cours de l’Histoire du monde, était celle d’un peuple qui aspirait à la justice, à la liberté et à l’égalité. Tout autre peuple a le droit d’œuvrer à réaliser les mêmes nobles objectifs et l’Histoire retiendra ceux qui se seront rangés du côté des aspirations légitimes des peuples et ceux qui se seront ligués contre eux en soutenant les régimes dictatoriaux ;
-           La réalisation des aspirations de la jeunesse mauritanienne est inéluctable car elles traduisent la volonté populaire et l’Histoire s’écrit aujourd’hui en Mauritanie comme elle s’écrit dans notre région arabe et africaine et cette écriture rend révolue lère de la tutelle étrangère tout comme celle de la dictature.
Ces messages sont ceux du citoyen qui refuse la tutelle étrangère et qui aspire à une Mauritanie libre, démocratique et égalitaire. Nous appelons la jeunesse mauritanienne et l’ensemble des forces vives du pays à œuvrer à leur diffusion

بيان حركة 25 فبراير حول حملة : لا للوصاية، نعم للشراكة


استقلت موريتانيا عن الاستعمار الفرنسي منذ 52 سنة لكن هذا الاستقلال ظل ناقصا لأسباب منها ما هو داخلي، نتيجة لحداثة الدولة وقتها وضعف بنيتها، ومنها ما هو خارجي نابع عن سياسة الوصاية التي انتهجتها فرنسا اتجاه مستعمراتها السابقة.
كان خروج الشباب الموريتاني في 25 فبراير 2011 بداية مرحلة جديدة من تاريخ بلدنا لم تتوقف بعدها التظاهرات والمسيرات المطالبة بالتغيير فخرجت مجموعات شبابية جديدة ووقف أصحاب المظالم مطالبين بحقهم وإنصافهم كما تظاهرت قوى وطنية كثيرة تنشد الحرية والديمقراطية.
اليوم وموريتانيا على أبواب ذكرى الاستقلال عن المستعمر فإننا في حركة 25 فبراير ونحن نراقب استمرار التدخل الفرنسي في الشأن الداخلي الموريتاني - خصوصا في هذه الظرفية الخاصة - نعلن عن إطلاق حملة ضد الوصاية الأجنبية نهدف من خلالها إلى إيصال رسائل من أهمها:
-        أن الشباب الموريتاني خرج ضد دكتاتورية أبناء بلده فمن باب أولى وصاية الأجنبي عليه.
-        أنه رغم الماضي الاستعماري الفرنسي فإننا نتطلع لمستقبل مبني على شراكة تحافظ على مصالح الشعبين.
-        أننا استبشرنا باحترام فرنسا لخيارات الشعوب المطالبة بالتحرر في منطقتنا والوقوف معها (مصر، ساحل العاج، ليبيا، سوريا وغيرهم) وكنا نعتقد أن سوء تقديرها في مناصرة دكتاتور تونس كان كافيا لتفهم أنه لا يمكن الوقوف أمام إرادة الشعوب المنتفضة.
-        أننا سجلنا بارتياح إعلان فرانسوا هولاند في داكار أن عهد فرانس آفريك قد ولى خاصة ونحن من اكتوى بنار تلك السياسة التي ساهمت في إنجاح الانقلاب الأخير الذي قاده الجنرال ولد عبد العزيز وفي ترجيح كفته بعد ذلك.
-        أن الثورة الفرنسية، التي غيرت مجرى التاريخ، كانت ثورة شعب يطمح للعدل والحرية والمساواة ومن حق كل الشعوب أن تسعى لما حققه الفرنسيون والتاريخ لن ينسى من وقف مع خيارات الشعوب ومن تمالأ مع الدكتاتورية ولم يحترم مطالب الشعوب الزاحفة وراء حقها الضائع.
-        أن المستقبل لمطالب الشباب بلا شك وأن التاريخ يكتب اليوم في موريتانيا كما يكتب في منطقتنا العربية والإفريقية وأن عهد الوصاية ولى كما ولى عهد الدكتاتورية.
ونحن إذ نطلق هذه الحملة فإننا ندعوا كافة الشباب الموريتاني وكل القوى الحية أن تساهم معنا في إنجاح هذه الحملة التي تهدف إلى إيصال صوت المواطن الموريتاني، الرافض للوصاية الأجنبية، إلى الحكومة والرأي العام الفرنسيين.

الخميس، 15 نوفمبر، 2012

لا للوصاية ، نعم للشراكة : موريتانيا للموريتانيين


(مشاركة في حملة "لا للوصاية ، نعم للشراكة" التي أطلقتها حركة 25 فبراير ضد التدخل الفرنسي في الشأن الموريتاني )
---

ما أتعسها من حظوظ عاثرة تلك التي مرت بها بلادي عبر مسيرة طويلة من الخداع والتآمر..
 فقبل خمس عقود من الزمن كانت فرنسا ..وبعد خمس عقود لا تزال فرنسا ..
حاكمة مستبدة متنفذة في كل صغيرة وكبيرة في بلادنا ..رغم استقلالنا منذ عام 1960 .
فبأي ذنب تريد فرنسا أن تظل حاجبة لنور الشمس ومانعة لأشعة الحرية عن وطن وشعب يستحق أن يعيش بكل حرية واستقلالية..؟!
ففرنسا لم تنسحب عندما منحتنا "ورقة الإستقلال" من مشهدنا السياسي ، ولم تسحب ذيولها ولا ظلالها من أجهزتنا الأمنية والوطنية .
بل ظلت هنا لبعض الوقت مستبقية بعض جنودها الذي يديرون دفة الحكم بكل مباشرة ، ولعل ذلك ما دفع بجيش التحرير الوطني لمواصلة نضاله المسلح حتى عام 1965 بعد انسحاب آخر جندي فرنسي من موريتانيا فكانت تلك إشارة لانتهاء الإنتداب العسكري .
لتأتي بعد ذلك مرحلة النضال السياسي السلمي التي خاضها الشباب الموريتاني في نهاية الستينيات عندما رفع شعاره المطالب بمراجعة جميع الاتفاقيات التي تربط بلادنا مع الدولة الفرنسية .
وهو ما تكللت جهوده بالنجاح عندما تم إنشاء العملة الوطنية وتأميم شركة ميفرما فكانت تلك أولى مظاهر التحرر من الوصاية الإقتصادية في بداية السبيعينيات.
ورغم كل ذلك النضال وكل تلك المكاسب التي تحققت جزئيا في سبيل التحرر من الوصاية الفرنسية ، إلا أن فرنسا ظلت متغلغلة في كياننا من حيث ندري ولا ندري ، ولعل شهادة مدير أمن فرنسي سابق في مذكراته الصادرة 1978 كانت صريحة بما فيه الكفاية حيث قال بالحرف الواحد : " هناك دول نحتاج لفتح الطرود الواردة منها ، إلا أن هناك دول أخرى لا نحتاج لفتح طرودها لأنه لدينا من المخبرين فيها من يقدموا لنا من المعلومات ما يغني عن فتح طرودها مثل موريتانيا .." .

تجليات النفوذ الفرنسي على المستوى السياسي :

من نافلة القول أن نقول أنه ما من انقلاب عسكري وقع في بلادنا إلا ولـ"افرانس آفريك" صلة مباشرة أو غير مباشرة به ..
فتارة تدبر عن بعد وأحيانا تكشف عن وجهها بكل وقاحة مثل ما فعل "لا كاز" قائد أركان القوات الفرنسية خلال زيارته لموريتانيا في دجمبر 1984 عندما أرغم الرئيس محمد خونه ولد هيداله على حضور قمة "فرانس آفريك" في بوجمبورا ..لتتم الإطاحة به في غضون ساعات مستبدلة إياه بربيبها الجديد معاوية ولد سيد احمد الطايع ..
معاوية الذي عرفت فترة حكمه الطويلة مدا وجزرا في العلاقات الفرنسية الموريتانية المبنية على الوصاية والتبعية والتي كان ولد الطائع خافضا جناحه لتلك قبل أن تتقلب مواقفه إثر الدعم الفرنسي للسنغال خلال أزمة 1989 ليرد الرجل بمواقف هي الأكثر جرأة في تاريخ العلاقات حيث قام بطرد الخبراء الفرنسيين في بلادنا وأتبعه بفرض التأشرة على مواطني فرنسا.
ولعل السر في تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني هو رغبة ولد الطائع أن يضرب فرنسا من خلال تقربه من الولايات المتحدة عبر البوابة الصهيونية .
رغم أن كل هذا التوتر لم يؤثر بشكل كبير على نفوذ فرنسا الإستخباراتي والسياسي ، والذي لولاه لما تمت الموافقة على انقلاب 2005 الذي كان الاليزيه أول المبادرين لدعمه ومباركته .
وليس انقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز وعصابته المتمردة صبيحة الـسادس من أغسطس عام 2008 إلا مثالا حيا وصارخا للدور القذر والسيئ الذي تلعبه " فرانس آفريك " في إفريقيا وفي بلادنا بصفة خاصة ..
فبأي عقل نصدق أن دولة مثل فرنسا مهد الثورة الأوروبية تدعم انقلابيا متمردا رفع سلاحه ضد الدستور والقانون ..؟
كيف لفرنسا أن تهتم بمصالحها الخاصة فقط على حساب مصالح شعب يطمح للعيش الكريم في دولة قانون تسودها العدالة الاجتماعية .
فحتى هذه اللحظة لم يفهم الشعب الموريتاني ولم يتفهم السبب وراء مشاركة فرنسا في إجهاض ديمقراطية وليدة في دولة عانت واكتوت بنار الظلم والاستبداد..؟!
فرنسا قبل الستين لم تترك لنا قوانينا فعالة ولا مؤسسات قائمة ، وفرنسا بعد الستين لم تترك لنا خيارا ولا قرارا نحدد به مصيرنا بأنفسنا ..

تجليات النفوذ الفرنسي على الساحة الثقافية :

في دولة ينص دستورها على أن اللغة الرسمية هي اللغة العربية تحتل اللغة الفرنسية مكانا خاصا في قلوب النخبة السياسية والثقافية ..إذ باتت من أقدس المقدسات التي تنافح عنها وتكافح شخصيات سامية في الدولة ..
وهو ما انعكس سلبا على مناهجنا الدراسية من خلال " فرنستها " تارة وازدواجيتها تارة أخرى ..
وهو ما يظهر بكل جلاء ووضوح في الثقافة الفرانكفونية التي تكتسح المشهد الإعلامي الرسمي بكل أبعاده وتفاصيله ، بدءا بالمراسلات الإدارية التي يتم أغلبها باللغة الفرنسية ، ومرورا بالصحف الصادرة بذات اللغة والتي تعتبر أكثر رواجا من تلك الناطقة بلغة الدستور..وانتهاء بشرخ ثقافي كبير خلقته أزمة لغة بين فئات من الشعب ..زين لبعضها أن اللغة العربية تمثل انتماء للمحيط العربي على حساب الإفريقي، وزين لبعضها الآخر أن اللغة الفرنسية هي الضمان الوحيد لبقاء موريتانيا في عمقها الإفريقي ..وقد تناسى الطرفان أن اللغة الفرنسية في نهايتها هي لغة مستعمر دمر القارة السمراء وأهلك حرثها ونسلها..وحولها إلى هشيم و جحيم.
فلا يخفى على أحد ما تقوم به فرنسا من خلال منظماتها الفرانكفونية سواء منها ذات الطابع الإنساني أو الثقافي من سعي حثيث لتمزيق وحدتنا الوطنية وسلمنا الأهلي وأمننا الاجتماعي .

رسالة الشباب الموريتاني اليوم إلى فرنسا :

أسجل هنا ترحيب الشباب الموريتاني وإشادته بقرار الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال زيارته الأخيرة للسنغال حينما أعلن إلغاء " فرانس آفريك " ، ولكننا نتطلع إلى ترجمة هذا القرار الذي يمثل اعترافا بكل الممارسات السيئة والانتهاكات التي كانت ترتكبها الدولة الفرنسية في حق شعوب القارة السمراء،  نتطلع إلى تفعيل هذا القرار بشكل ملموس ومحسوس ..
ونقول لفرنسا أنه رغم الماضي الاستعماري البغيض ورغم مسيرة حافلة من الوصاية والتدخل في الشأن الداخلي وعدم الاحترام ، فإننا نتطلع إلى مستقبل أفضل مبني على شراكة حقيقية ومتكافئة ويدع حدا للوصاية التي أثقلت كواهلنا وأنهكتنا بالظلم السياسي .
نريد علاقات مبنية على احترام للسيادة تماما كالعلاقات الفرنسية مع باقي دول المغرب العربي .
نحترم جميع المصالح الفرنسية ما لم تكن ضد استقرار بلادنا ونقدر مواقفها ما لم تمس من سيادتنا الوطنية .

السبت، 3 نوفمبر، 2012

لم تنتهي داريا وذكرها بانتهاء جمعة الأمس .. (02-10-2012)


فداريا لم تكن آخر العنقود في الثورة السورية ، بل كانت من أوائل المدن التي ثارت على النظام حميّةً للحق ونُصرةً لأعوانه ، فكانت بلد المعتقلين الأوائل ، حيث يقبع في ظلمات السجون الأسدية ما يزيد عن 600 معتقل من فلذات أكبادها ، وذلك ابتداءً من الشهر الخامس من عام 2011 وإلى يومنا هذا .
وإن تتأمل حقول الكرمة  فيها تتراءى لك هموم أهلها تتشعب كعنقود عنب صعوداً ،ابتداءً من نهب البيوت وحرقها وشن حملات الاعتقال التعسفية وانتهاءً بدم الشهداء الذين زاد عددهم على 1200 شهيد ، سقط ما يقارب 700 شهيد منهم في يوم واحد ، يوم المجزرة الكبرى في داريا 25 آب ، ففي تلك الفترة العصيبة حُرِمَ أهل داريا من أبسط حقوقهم كالماء والكهرباء والاتصالات ، وتم سرقة منازلهم بشكل منظم ومن ثم حُرقت مما زاد الطينَ بِلةً ، فداريا اليوم تعيش أزمة طالت جميع الشرائح فيها ،ومَنعتْ عددا من أهلها النازحين من العودة إلى ديارهم ، حيث أن حالة الترقب والتخوف من المجهول سادت أجواء المدينة نتيجة الصمت العربي والإسلامي والدولي على حدٍ سواء ، مما أتاح للنظام التلاعب بدم الأبرياء بحرية ساخرة ، ولا ننسى أبدا الحالة الإنسانية المزرية التي مر ويمر بها الجرحى في داريا ، فما زالت جراحهم عبءً على المستوى الطبي المتدني والشحيح بالمستلزمات الطبية الضرورية .
تلك كانت حكاية العنب والدم في داريا .

الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

ولد بلخير : عزيز أبلغني بتحسن وضعه الصحي رغم أن صوته ضعيف


عقد رئيس الجمعية الوطنية مسعود ولد بلخير نقطة صحفية زوال اليوم الأربعاء لشرح مضامين اتصاله الهاتفي بالرئيس محمد ولد عبد العزيز .
وقال بلخير في مستهل حديثه أنه تأكد أخيرا من حياة الرجل بدليل كلامه معه ، مضيفا أنه كان يحاول الإتصال به منذ فترة ليطمئن على سلامته وصحته خاصة بعد الشائعات الأخيرة التي تحدثت عن تدهور حالته الصحية، وهو ما نفاه له الرئيس عزيز في اتصاله به اليوم حيث أكد له أنه وضعه الصحي في تحسن مستمر ، رغم أن صوته لم يكن يوحي بالكثير من الصحة .
وأضاف مسعود أنه توفرت له معلومات تفيد بنحول جسم الرئيس عزيز بعد العملية التي خضع لها مؤخرا لكنه اليوم تأكد له أنه حي يرزق، إذ كانت تساوره شكوك حول احتمال أن يكون الشخص الذي سيكلمه قد لا يكون ولد عبد العزيز لكنه في النهاية كان هو نفسه وإن كان ليس بتلك القوة والنشاط الذين عهدهما فيه .
وأشار ولد بلخير إلى أن هذا الاتصال تم بتنسيق مع الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد لغظف

نقيب المحامين الموريتانيين يطالب بإطلاع الرأي العام على صحة الرئيس


طالب نقيب المحامين الموريتانيين الأستاذ احمد سالم ولد بوحبيني من السلطات الكشف عن المعلومات الحقيقية المتعلقة بصحة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز الموجود حاليا في أحد المستشفيات الفرنسية في وضعية صحية يحيط بها الكثير من التكتم الذي لا مبرر له حسب رأي النقيب .
وقال ولد بوحبيني في بيان تلقت نشره اليوم أنه على هذه السلطات أن تحترم حق الشعب في الحصول على المعلومات العامة الذي يعتبر حقا من حقوقه الأساسية

وهذا  نص البيان

إن الوضعية الصحية لرئيس الجمهورية المحجوز حاليا في أحد المستشفيات الفرنسية يجب أن تكون موضوع تقرير صحي يتم نشره من قبل الرئاسة ويتعين أن يكون هذا التقرير الصحي صادقا و من شأنه الكشف عن حالته الصحية والإعلان عن تطورها بشكل منتظم.
والأمر هنا يتعلق باحترام حق الشعب في الحصول على المعلومات العامة الذي يعتبر حقا من الحقوق الأساسية ، وبالتالي فإن الإحجام عنه - حسب ما أعتقد - يشكل عجزا لا يمكن القبول به تحت أي ظرف وينبغي الإسراع في وضع حد له.
فنشر تقارير عن صحة الرئيس أمر ضروري و يكون إلزاميا في حالة مرضه (لقد كان الرئيس باراك أوباما يحرص على نشر معدل الكلسترول)
في تقرير صادر سنة 1996 اقترح فقهاء في القانون الدستوري الفرنسي أن يتم خضوع رئيس الجمهورية لفحوصات طبية كل ستة أشهر من قبل مجموعة من الأطباء ، وعلى هؤلاء الأطباء إحالة تقريرهم إلى رئيس المجلس الدستوري في حالة اكتشافهم لإصابة الرئيس بمرض خطير سواء كان عقليا أو بدنيا يمنعه من القيام بمهامه .

ذ/ احمد سالم بوحبينى
نقيب المحامين